هل يشعر العرب بالخجل؟

Wednesday, April 21, 2010

أمس أتصلت بالأمل ..!!

قلت له : هل ممكن أن يخرج العطر لنا من الفسيخ والبصل ..؟؟

قال : أجل ..

قلت : وهل يمكن أن تشعل النار بالبلل ..؟؟

قال : أجل ..

قلت : وهل من حنظل يمكن تقطير العسل ..؟؟

قال : أجل ..

قلت : وهل يمكن وضع الأرض في جيب زحل ؟؟

قال : نعم .. بلى .. أجل .. فكل شئ محتمل ..!!

قلت : إذا عربنا سيشعرون بالخجل ..؟؟

قال : تعال ابصق على وجهي إذا هذا حصل ..!


أحمد مطر

غارق غارق

Wednesday, March 31, 2010

غارقٌ ... غارق
بين أفكاري المشتتة
والانتظار المضني
عند زاوية المفارق

أفكاري صارت ألغازاً
مرسومة في عقلي كالخرائط
نظراتي هامت فارغة
إلا من لهيب المحارق
وفي مسيري ... ألف سدّ
وألف ... ألف عائق
وما زلت بين أفكاري والتخيلات

غارق ... غارق
كم ذرفت عيناي دموعاً
أنارت في قلبي شموعاً
كم صرخت أدعو للسلام
ورفعت بيض البيارق
كم سرقت من نومي حلو الاحلام
لأصحو على ضرب المطارق

عمري تعدو فيه الأيام
مصحوبة بكل الفوارق
وما زلت بين الصحو والمنام
غارقٌ ... غارق
_____________________
هـ قدورة

حكاية شعب

Monday, March 22, 2010


صرخات السّكون في الليل الطويل
ارتعاشات الأمن في الزمن العليل
ولّده ضياع وطني الأخضر
الحرمان تلوّن بألوان الحرمان
وتشريد شعبي هامَ واستَنْسر
نثروا على الشعب حفنات سلامٍ
فإذا بها سمٌ ... والسلام مظهر

تداخلت شعارات غرّاء
ارتفعت عاليا الأسماء
صار التّيه في جمال الصور
مجالس اللعب مزدحمة
طاولات الشطرنج تناثرت
جنودها حفنات من البشر

بيوت اللّهو مفتوحة
ثياب العفّة مطروحة
فوق أكوام من الأموال والدّرر
وعري الأيامى
موت الفقراء واليتامى
بعدد حبات المطر

الآه ... من حناجر الأطفال
الذائبة بين حنايا التضرّعات
سمعها الجبل الصامت فانشطر
والملوك يعانون القسَاوة الحريرية
آهاتهم ... للطرب والراقصة الغجرية
وهناك ... إمعان النظر
أما عن عذاب الوالد المسكين
عن دموع الأمهات الثكالى
فيشاح البصر

تلك أنهار الشهادة التائهة
افترشها الملك في مسيره
ومن فوقها عبَـر

تذوّقي من دمع الأمهات أيتها الأجنة
خذي من تاريخ شعبي العبَـر
اكتبي على صفحات المياه العذبة
احفري في الصخر والحجر
أن الخيانة سهم في صدر الأمة
وترك الوطن مرير ... لكن العودة أمَرّ

--------------------------------------------
هـ. قدورة

دمعة في قلب

Sunday, March 21, 2010

دموع تذرف من عينين إسيرتين
عينان تبحثان عن المحبة والحنان
عن حبيب لا يعرفه الزمان

تائهة عيناي وسط الظلام
لا ترى
تائهة هي في النهار
عمياء
عمياء عن الهوى والشوق
عمياء عن حبيب يراها
إنهما نبع الدمع الغزير
يسيل من ركام قلب
حطمه حنان الأمس
لم يداويه
ويحطمه حنان اليوم
لا يواسيه

بين أمس وغد نعيش اليوم
بين حياة وموت نحيا النزاع
وكل يوم أحياه نزاع
متى يا قلب يحين الوداع

درة في قلب
ملاك في سماء
عبير بين ورد
لداء هو دواء
عجبا...!!!
بين الناس يكون الذليل

طلبت من الأرض أن أحيا...
قالت تعلق
نظرت إلى الأشجار بالجذور تتعلق
نظرت إلى نفسي...
لا أملك الجذور...!!
لا أملك سوى الدموع
لعلها تكون العزاء....

يوم يعدو ويوم يهل
ولكن الأيام سواء...
دمعة في قلب...
نزاع ووداع
___________________________________
هـ قدورة

الاحلام المحترقة

هربت يوما من الهموم
وجلست على صخرة فوق عالم مجنون
وقربي أحلام وأوهام محترقة
جلست أكتب عن السعادة
أمنية طالما تساءلت ما هي
فإذا بي أسير على شاطئ بحر طويل
وخلفي كانت تتبعني آثار أقدام واهية
وعلى أمواج اليم كنت أحيانا أميل
حتى أحسست بأقدامي مع الأمواج لاهية
وعلى حافة الأفق تربعت شمس الأصيل
ومدت إلي جدائلها خطوطا زاهية
لم أكترث، بل تابعت السبيل
حتى لمحت زهرة في البعيد باكية
دنوت منها لا أرغب الرحيل
سألتها عن الدمع ومما هي شاكية
حدثتني عن بعد جارح وعشق ضليل
عن صفعات رسمتها يد القدر القاسية
حاكتها كلمات وما كانت تطيل
وشعرت بالأحزان بين الضلوع جاثية
أحسستها روحي والروح دليل
عانقتها وأسرعت بها في الأراضي الخاوية
لم أعرف إن العين كلت أم الجسد عليل
فقد كنا نسبح في ظلمات الهاوية
فجأة وجدت نفسي على الأرض مستلق
لست أدري...
أكانت حلم أم كانت حقيقة
لكنني مشيت إلى العالم المجنون
تاركا ورائي شيئا يلتهب
بين الأحلام المحترقة
___________________
هـ قدورة

الحب والقدر

لف الليل الدنيا بردائة المنسدل
فأخفى الكواكب بين حناياه والقمر
وأكوام من السحاب تراكمت وتعاركت
ولم نر سوى برق وصوت من حناجرها هدر
سراديب الأرض تلعقها رياح
سيل جراف مجبول بالمطر
كانت كلها جبابرة كون
وكان الحب مكتوبا كالقدر
فهذا الليل ولى بثوبه خجل
فانقشع نور وضاح على البشر
تلك الغمام تفككت وتحللت
ها هي في السماء ساكنة كالدرر
أين الرياح من العبير الفواح؟!...
ونسمة العبق بعد كل وضجر
أين الزمهرير من حبيبات الندى؟!...
كاللؤلؤ على أفواف الورد انحدر
هكذا تغيرت الحياة للهوى
انسلخ عنها زيفها وانشطر
للعاشقين تحية من الإنسان
سلام من الأرض قد صدر
سيروا بين الناس بسلام
تعلموا منهم ومن الدهر العبر
تريثوا في كيل الحب لحظة
فالقلب كالبركان إن حمي انفجر
اصبروا على الأيام مؤمنين بالله
فلولا الإيمان أيوب ما صبر
اجعلوا الحكمة تذلل الصعاب
وفكر الحكيم على الدواهي انتصر
لا تجعلوا الحب سيد رأيكم
فالحب أعمى من دون بصر
امنحوا العشق زمنا ليسري
انظروا خلفه ما قد اندثر
كم من حبيبين تسرعا من فرح
وعند الباب فراق كالليث انتظر
فلتكن كلماتي وتجربتي نصيحة
وليكن لها في القلب عميق أثر
------------------------------------
هـ قدورة

راحل إلى عينيك

في دنيا الشقاء
دعيني أهيم في أغوار عينيك
لأجد الشعاع
وأنت بعيدة ...
بحثت عن السعادة في كل البقاع
وأنت بعيدة ...
بحثت عن الحنان ...
وكأن الحنان من الدنيا ضاع
أنا راحل وحدي من دون متاع ...!!
لا تحزني ....
لا تودعيني ...
فإني يا حبيبتي لا أحب الوداع
أنا راحل إلى عينيك
وكلي فرح وشوق واتباع
تائه في بحر هواك
دون مرساة توقفني
أو حتى شراع
راحل إلى عيونك البابلية
لأكتب شعرا
يتبعّث دون انقطاع
فلتجمع الأكفّ
دموع قلب
التهب عشقا وها قد ماع
وليدون قلمي
أسطر حب
لدنياي خطوط انقشاع
------------------------------
هـ قدورة

جلمد يصدني

كلمات يلفظها قلم مرتجف
وصدى صوت رهيب
يأتي من خلف المغيب
صارخا في فكري
من وراء ستار الذكريات
ليقول لي: أكتب
أكتب ... لعل الكتابة تكون الجدار
فتنسخ أسطرا من زمن عليل
لعل للذكرى في ماضيّ اعتبار
فأصطدم به بعد هروب طويل
أشرد في الماضي وتتسابق الأفكار
أرى جلمدا يصدني لا يميل
الليل يسرق منه صبغة
والرعب يسرى بجنبه كدخيل
يرديني في عالم الحزن واللاإرادة
فأهرب من جديد
لأفلت من تيار كبير
برى من عقلي وجسدي الكثير
------------------------------------
هـ. قدورة

الضياع

ظلام في عيون ترغرغ بالأمل
زمان يحكي حكاية الخوف والوجل
نور ينساب في واد من الضياع
في الواد... رياح تتلاعب بالصخور
نسائم ناعمة تسرح بين الزهور
وهمسات الزهر للزهر حكايات
فيه...هدير الأصوات يتراكض بين الممرات
صوت يسرق من العين دمعة
صوت يخطف من الفاه بسمة
وكلمات ترشف من دمائي جرعة
وفي البعيد البعيد...سكون وصمت
لكنه مشوار طويل
أحاول أن أصله بأسرع وقت
لكني أضعف بعد قليل
وأهوي في الواد من جديد،
أحاول أن أخفي الحزن
ألفه بضحكات ملفّقة
لأني أعلم ...
بأني خسرت الكثير،
هكذا كانت سنيني الماضية
دمي والأشواك رفيقان
جسدي وثيابي للأرض عاشقان
والطبيعة بريحها وقيظها
البرد القارص في ليالي السهد...
كل يأخذ من الجسد قضمة
نقطة دم حمراء ندية
تنساب على وجنتي القلب
لتروي نبات القلب الكثيف
وهي أشواك بلا ورود،
تعبت ويئست من الحياة
وفي أوابد شعري أكتب الحكاية
أخوض المعركة، أرتكب الهفوات
ولمعركتي بين الروح والجسد بداية
جراح... بكاء... ليل مناجاة
كأنها للجسد هواية
آن لي أن أستريح
بعد هروب ومشوار طويل
آن للضياع أن يزول والريح
ويأتي الهدى بنسيم خليل
___________________________
هـ. قدورة

إهداء 2

أنا إن كتبت كل خواطري ستجف الأقلام
وإن كتبت ما يدور في الخلد وما يزكيه الإلهام
سيركع الحور والنخل والصنوبر تريد الإلمام
أنت حكاية الماضي وللدنيا كل سلام

أنت زهرة طاهرة في أجمل بستان
أنت التضحية والوفاء والحنان
منك الطيور تسرق أجمل الألحان
منك الربيع يرقّن بأياء الألوان
في العقل زينة وفي القب إيمان
في الأخلاق سمو وكلامك المرجان

إن الذكرى دمعة في عيون الماضي
وسطوري وليد زمن كله حكايات
_______________________
هـ. قـــــدورة

إهداء 1

تترجل الذكريات التي بالأمس كانت حقيقة
يفترق الأصدقاء
وتتوق العيون بالدموع
يهوي الدهر بخنجره بين الأضلع الرقيقة
يتبوّغ الدم في الفؤاد الموجوع
تسيل أنهار من الدمع والأحزان
تنبجس الجراحات التي ماتت
فتنساب جداولا في الوديان
يتلاشى القمر من ليالي الأنس
وتشرق شمسا جاحمة على الإنسان
فتصمت الطبيعة من جمال نسائمها
تسكن الطيور عن التغريد، عن الألحان
تجف الزهور من أياء روائحها
يعلو صفير الرياح البوارح في كل مكان
وتسمو الكلمات إلى بواسق السحاب
لتتمجد ذكراك...

من أجلك نبعت هذه المأساة
ولك أكتب هذه الكلمات
فأنت الجميلة بين رياض وجنان
أنت البهاء والعطر للأزهار
فمنك تستمد النباتات أجمل الألوان
ومنك الريحان والقيسون تغار
أنت نسمة السعادة لرياح الأحزان
أنت ترياق الحياة للبال التغّار
كأنك النجم في سراديب الأكوان
كأنك الجلا للأرض والأنوار
وصفك لن يبلغ نهايته إنسان
واسمك أبهى من النور والأٌقمار

إسمك العجيب الغريب
سنكتبه جميلا على شواطئ البحار
لتتسارع الأمواج تريد التقبيل
ويستقر النورس لا يبغى الرحيل
سندونه على أغصان الأشجار
فيهدأ العويل ويعلو من الطيور التغريد
وكلٌّ في ألحانه وبهاء صوته يجيد
سنزين بإسمك أفواف الورود
كي تتباهى بألوانها فتخرج من الأكمام
فتحوم حولها الفراشات وطيور الحمام
فيبتسم الزهر ويضحك الفلّ والخزام
وترقص الأزاهير والأشجار
لغبطتها بإسمك...

هكذا كنت وما زلت في القلوب
فعرفت بيننا الفرحة والابتسام
هكذا ننشر الحكاية بين الدروب
وتكون ذكرانا ينابيعا من الإلهام
نخفي الدمعة من القلب المسلوب
نداوي الجراح كأنها الأوهام
نتلهف الشروق ونستبق الغروب
لكن الزمن يطوي لنا الأيام
نصبر على الدهر ووجهنا شحوب
فعزتنا لكم أسمى من الكلام
عشت بيننا نارا وحروب
عشت أياما مرت بسلام
تحسست منا نسائم هبوب
ورأيت منا نورا وظلام
فأنيري لنا ظلامنا واغفري
ليغفر لنا الزمان
واعلمي أن في القلب صدق ووفاء
فالقلب ملؤه الإيمان

أخط العبارات وأنا مدرك
بأن الكتابة ضمادة لجراح تسببناها
بأنها ذكرى على مر الزمان
فلتعش ذكرانا صدى كلمات
في قلوب الخلان
______________________
هـ قـــــــدورة

لماذا؟

جنّة أشعاري رقنتها بالأصباغ والآلام
بين تباريج النبات والجنات تحيا الألوان
أنا إن عزفت على قيثارة الحزن بعض أنغام
لتحيا الحماحم والقيسون والإقحوان
وإن من دماء أسلٍ غدار زينت كتابي
لتتبرق بنانة الطبيعة بأياء الريحان
وإن في نشوة الحِمام اختلج فؤادي
لتتنفس الطبيعة نسمة البيلسان
وإن بحِرت وجفّ التأمور واحشائي
من دمع العيون أسقي بيداً وجنان
أنا إن أصبحت سدّاً لرياح بوارح
مخافة الورود أن تنكسر فتعم الأحزان
فمن ذا أنا؟!!!

أنا البحيث في ليالي الدّجى
أنا دمعة لفراق الحبيب
أنا الآمال والسدى
أنا اللحد لسرّ رهيب

فلماذا كنتم تجاهلون...؟!
كأني البلاّن في البساتين
كأني الإصر بين الحور العين
كأني الإعصار لشراعٍ ضائع
كأني الحمّى بينكم لا بد واقع
كأني العوسج بين الياسمين
كأني للخلق شر رجين

لماذا الآن تخاطبون....؟َ!
أبعد نزاع تلاه نزاع؟
أم بعد كلمات أقسى من الوداع؟
أم بعد أن عسف الدمع الجفون؟
ونضحت العين وانشق السكون
فكان المحيط والبحر والعيون
ولم يبق غير الورقة واليراع

من القلب الثائر تنبثق الكلمات
لعلها تداوي ما انبجس من جراحات
من الصدر الكاتم تعلو الآهات
كأنها حسيس لماضٍ كله حكايات
من حياتي والمعاناة أسطر العبارات
لعلها تندمج بشعاع الأمل
فتداوي الجراح
وتسلم الروح والفؤاد وتعيش الذكرى

متى تموت المأساة؟

سبحان مالك الزمان
سبحان الرحمن
سبحان الذي بين اليوم والآخر مغير الأحوال
ماذا أكتب عن هذه الأيام..؟
إنها ذكريات تخلف الآلام
آلالام عشناها ونعيشها
آلالام غدت لنا كالإسم والعنوان
أدون الجراح التي أنزف منها
أكتم صدى الآهات في القلب المذبوح
أتعلم لماذا أكتب إليك أيها المجهول؟
أكتب إليك وفي القلب رجاء وإيمان
بأن الكتابة ضمادة الجروح النازفة
بأن الذكرى سد لسيلان دمي المهدور
بأن السلوى نقطة ماء لغادة العمر العاكفة
بأن الوحدة عودة للماضي امتداد للبحور
ماذا يجري الآن أيها المجهول؟
هل نسوا الحب الذي نبت من الإيمان؟
فيعودوا اليوم بعد دموع وأحزان
بعد ليال مضت لم تعرف العين سهد أو اطمئنان
بعد نظرة جوابها الجفاء
بعد سفرة جوابها البقاء
أيعودوا اليوم بعد صراعات وأفكار
بعد نهار تلو نهار تحت الشمس يذوب الإنتظار
بعد بسمة جوابها العذاب
بعد وقفة جوابها العتاب

آه ... أخبروهم أنه إن غرزت في القلب شوكة نقتلعها ولا نحتار
آه ... أخبروهم عما نفعله لو كان بدل الشوكة سهم غدار
كيف إن انطلق السهم من قوس الحبيب
نقتلعه قبل تفشي السم وتولّد لهيب
فنحن ما تعلمنا أن في الحب غدر وقساوة
نحن نتعلم من الحياة أن في الحب حلاوة

أنتم بادرتم بالغضب كأننا ارتكبنا جميع الآثام
أنتم مررتم بالصمت كأننا العدو وأنتم دخلاء
أنتم هربتم بلمحة إن وقفنا وكأنها لم تكن تلك الأيام
أنتم قضيتم بالجور وهذا ليس بعدل ولا بقضاء

لماذا أيها المجهول في الحزن دائما هم البادئون؟
لما نحن لا نبدأ؟ ولماذا لا يفرحون؟
عندما حل الحزن الأول كنا نحن للصلح نسعى
لكنا بعد اليوم سنريهم من للصلح يُدعى

أنا إن كتبت كل خواطري ستجف الأقلام
إن كتبت ما يدور في الخلد وما يزكيه الإلهام
إن كتبت مذكراتي وحياتي وما أعانيه من جور الأيام
ستتوقف الطيور عن التغريد، عن الألحان
ستبكي الزهور وتحني رؤوسها وتسودّ الألوان
سيركع الحور والصنوبر والنخل تريد الإمعان
سيصمت الربيع ويعلو صفير الرياح
سيموت الفرح الكبير
ستغيب الشمس
... والأرض
وتبقى الكلمات
تجوب الفضاء
لتنتقل إلى عالم آخر
لعلها تجد هناك ما افتقدته على الأرض
من وفاء وصدق وعاطفة
فتحيا الكلمات
وتموت المأساة.

لم أحقد على أحد

لما عفوت ولم أحقد على أحد
أرحت نفسي من هم العداوات
إني احيي عدوي عند رؤيته
لأدفع الشر عني بالتحيات
وأُظهر البِشر للإنسان أبغضه
كأنه قد حشى قلبي محبات
الناس داء وداء الناس قربهم
وفي اعتزالهم قطع المودات
(الإمام الشافعي)

قلب الأم

Sunday, March 14, 2010

أغرى امـرؤ يومــا غلامـا جاهـلا
بنقــوده كمـــــا ينـــال بــــه الوطـــر
قال ائـتــني بفؤاد أمـك يـــــا فتـى
ولك الجـواهــــر والدراهــــم والدرر
فمضى وأغرز خنجرا في صدرها
والقلب أخرجــــه وعاد على الأثــــر
لكنـــه من فـرط سرعتـه هـــــوى
فتدحـــرج القلـب المعفـــر إذ عثــــر
نـاداه قـلــب الأم وهـــو معـفـــر:
ولدي حبيـــبي هل أصابك من ضرر
فكـأن هذا الصـوت رغــم حنــــوّه
غضب السماء على الوليد قد انهمر
فدرى فظيـــع خيــانة لم يأتــــــها
ولــد ســـواه منـــذ تاريـــخ البشــــر
وارتد نحــــو القلب يغسلــه بمـــا
فاضت بـــــه عينـــاه من سيل العبـر
ويقــول يا قلب انتقـــم منــــي ولا
تغـفــــــر فإن جريمـــتي لا تغـتـفــــر
واستل خنجره ليطعــن صـــــــدره
حنقــــاً ويبـــــقى عبـــرة لمن اعتبـر
ناداه قلـب الأم: قـف ولـــــدي ولا
تذبــح فـؤادي مرتــــين على الأثــــر
---------------------------
بقلم الشاعر: أبراهيم المنذر
There was an error in this gadget