إهداء 1

Sunday, March 21, 2010

تترجل الذكريات التي بالأمس كانت حقيقة
يفترق الأصدقاء
وتتوق العيون بالدموع
يهوي الدهر بخنجره بين الأضلع الرقيقة
يتبوّغ الدم في الفؤاد الموجوع
تسيل أنهار من الدمع والأحزان
تنبجس الجراحات التي ماتت
فتنساب جداولا في الوديان
يتلاشى القمر من ليالي الأنس
وتشرق شمسا جاحمة على الإنسان
فتصمت الطبيعة من جمال نسائمها
تسكن الطيور عن التغريد، عن الألحان
تجف الزهور من أياء روائحها
يعلو صفير الرياح البوارح في كل مكان
وتسمو الكلمات إلى بواسق السحاب
لتتمجد ذكراك...

من أجلك نبعت هذه المأساة
ولك أكتب هذه الكلمات
فأنت الجميلة بين رياض وجنان
أنت البهاء والعطر للأزهار
فمنك تستمد النباتات أجمل الألوان
ومنك الريحان والقيسون تغار
أنت نسمة السعادة لرياح الأحزان
أنت ترياق الحياة للبال التغّار
كأنك النجم في سراديب الأكوان
كأنك الجلا للأرض والأنوار
وصفك لن يبلغ نهايته إنسان
واسمك أبهى من النور والأٌقمار

إسمك العجيب الغريب
سنكتبه جميلا على شواطئ البحار
لتتسارع الأمواج تريد التقبيل
ويستقر النورس لا يبغى الرحيل
سندونه على أغصان الأشجار
فيهدأ العويل ويعلو من الطيور التغريد
وكلٌّ في ألحانه وبهاء صوته يجيد
سنزين بإسمك أفواف الورود
كي تتباهى بألوانها فتخرج من الأكمام
فتحوم حولها الفراشات وطيور الحمام
فيبتسم الزهر ويضحك الفلّ والخزام
وترقص الأزاهير والأشجار
لغبطتها بإسمك...

هكذا كنت وما زلت في القلوب
فعرفت بيننا الفرحة والابتسام
هكذا ننشر الحكاية بين الدروب
وتكون ذكرانا ينابيعا من الإلهام
نخفي الدمعة من القلب المسلوب
نداوي الجراح كأنها الأوهام
نتلهف الشروق ونستبق الغروب
لكن الزمن يطوي لنا الأيام
نصبر على الدهر ووجهنا شحوب
فعزتنا لكم أسمى من الكلام
عشت بيننا نارا وحروب
عشت أياما مرت بسلام
تحسست منا نسائم هبوب
ورأيت منا نورا وظلام
فأنيري لنا ظلامنا واغفري
ليغفر لنا الزمان
واعلمي أن في القلب صدق ووفاء
فالقلب ملؤه الإيمان

أخط العبارات وأنا مدرك
بأن الكتابة ضمادة لجراح تسببناها
بأنها ذكرى على مر الزمان
فلتعش ذكرانا صدى كلمات
في قلوب الخلان
______________________
هـ قـــــــدورة

0 comments:

There was an error in this gadget